غوائل العصبية
2022-01-02

 يقول السيد مهدي الصدر [طاب ثراه]:

من استقرأ التاريخ الإسلامي، وتتّبع العلل والأسباب في هبوط المسلمين، عَلِم أنّ النزعات العصبيّة، هي المعول الهدّام، والسبب الأوّل في تناكر المسلمين، وتمزيق شملهم، وتفتيت طاقاتهم، ممّا أدّى بهم إلى هذا المصير القاتم.

فقد ذلّ المسلمون وهانوا، حينما تفشّت فيهم النعرات المفرّقة، فانفصمت بينهم عُرى التحابُب، ووهت فيهم أواصر الإخاء، فأصبحوا مثالاً للتخلّف والتبَعثُر والهَوان، بعد أنْ كانوا رمزاً للتفوّق والتماسك والفِخار، كأنّهم لم يسمعوا كلام اللّه تعالى حيثُ قال:

(وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا).