كان مستجاب الدعوة
2021-11-15

السيد عزيز الله الدركئي الطهراني [طاب ثراه] کان من تلامذة العلامة المولي هادي الطهراني المدرّس، وتشرّف الى العتبات في العراق، فقضي فيها عدّة سنين ملازماً لأبحاث مشاهير العلماء. وکان يغلب عليه الصلاح والورع والنسک والعبادة والرياضة الشرعية، وکان مواظباً علي الزيارات المخصوصة والصلوات المندوبة...

 

وکان قليل الأکل والشرب والنوم، صائماً طول أيام السنة ما عدا الأيام المحرّمة،

يسهر الليالي قائماً بالطاعات والعبادات، لا سيما ليالي الجمع، فقد کان يحييها في حرم السيد عبدالعظيم الحسني عليه السلام حتي الصباح، ويقرأ في کلّ ليلة جمعة ختمة من القرآن کاملة الى طلوع الشمس.

 

وبالنظر لشدّة طهارته ونسکه وانصرافه الى عالم الآخرة کان دعاؤه مجاباً سريع التأثير، ولا سيما بالنسبة للأمراض العقلية والعصبية کالصرع والجنون، ولذا لقّب بدعا نويس.

 

توفي رحمه الله في سنة 1322 هـ =1904م ودفن برواق حرم السيد عبدالعظيم الحسني في الري.


آخر الأخبار