الفكر الاسلامي .. تأسيس مدارس منتدى النشر أنموذجاً
2020-05-20

تبني الفقيد الشيخ محمد رضا المظفر في النجف الاشرف لأول مرة الفكر الاسلامي وحاول تحقيق هذه المهمة بما أوتي من امكانات واسعة.

وقد لاقى الشيخ المظفر في هذا السبيل كثيرة من العناء وبذل من نفسه الشيء الكثير حتى كاد أن ينسى نفسه في سبيل الوصول الى الغاية.

وقد كان يشرف على سير التدريس بنفسه في المدارس الابتدائية والثانوية، ومن دون أن يشعر بذلك هوانا على نفسه، وكان يتفق أن يباشر التدريس في بعض الصفوف الأولية من الكلية وهو يحمل شهادة الاجتهاد ویزاول التدریس العالي.

كانت هذه المهمة من جملة الاسباب التي دعت الشيخ المظفر الى تأسیس جمعية منتدى النشر .

ففي المادة الرابعة من نظام الجمعية مقاصد المنتدى تعميم الثقافة الاسلامية والعلمية والاصلاح الاجتماعي بواسطة النشر والتأليف والتعليم وغير ذلك من الطرق المشروعة

وقد قدر للشيخ المظفر في هذا السبيل أن يحظى بشيء كثير من التوفيق يتخلله الفشل، ويخالطه الاخفاق، ولا يفتر شیء منهما من عزيمة الشيخ المؤسس رحمه الله تعالی.

فمن أهم الأعمال التي توجه اليها تأسيس المدارس الدينية ايمانا منه بأن تربية الناشئة تربية دينية وتوجيههم الى العلم والاخلاق الفاضلة من أفضل الواجبات المفروضة على الرجل الديني في هذا العصر،

وخير السبل القويمة لتحقيق أهدافه الاصلاحية في نشر الثقافة الدينية وبعث الروح الاسلامية في النفوس وتقويم الأخلاق ومقاومة روح التمرد التي جلبتها النهضة الغربية الحديثة الاستعمارية بقصد الاستيلاء على معنويات البلاد الاسلامية و تحطيم القوى الكامنة في نفوس المسلمين حتى خلقت من تلك النفوس الأبية عبيدة لاغراض الاستعمار من حيث يشعرون ولا يشعرون، وحتى لم يبق من الاسلام الا اسمه ومن عزة الايمان الا خيالها.

وقامت محاولات في تأسيس المدارس على اختلافها عالية وابتدائية فنجح في بعض وفشل في بعض، وليس في ذكر مواطن الفشل من حزازة على مؤسسة تريد الخدمة الخالصة فتوضع العراقيل في سبيل محاولاتها

وفي سنة ۱۳۵۷ تأسس صف لدراسة العلوم العربية والمنطق والفقه والادب العربي وبعض الفروع الاخرى واستمر الى آخر السنة وكان نجاحه مما شجعه أن يفتح في السنة ۵۷/ ۵۸ الدراسية ثلاث صفوف وقد نجح هذا المشروع في تلك السنة وبلغ طلابه ۱۵۰ طالباً وحصل في خلال السنة اعترافا من وزارة المعارف، وهو أول اعتراف تعطيه الوزارة لمدرسة دينية

واعتبر هذا من بشائر النجاح للمشروع، غير أن وزارة المعارف بعد خمسة اشهر من الاعتراف عدلت فألغت اعترافها فأحدث هذا الالغاء رجة عنيفة في الأوساط الدينية بالنجف، وكاد أن يقضي هذا الالغاء على مشروع الدراسة لولا انهم حصلوا على الاعتراف ثانية بعد سنة.


وقد تم له في سنة 1364 بقوة الاستمرار ان يفتح أربعة صفوف باعتبارها قسماً متوسطاً للعلوم الدينية مع صف تحضيري قبلها.

وفي سنة ۱۳۵۷هـ حاول برغبة جماعة من أعيان البصرة أن يفتح فرعا له هناك وفشلت المحاولة الاسباب موضعية.

وفي سنة ۱۳6۱هـ قدم جماعة من وجوه الكاظمية طلباً بفتح مدرسة ابتدائية دينية باسم مدرسة منتدى النشر الدينية واستصدرت من وزارة المعارف اجازة فتح المدرسة وقد نجح هذا الفرع نجاحا باهرة.

ولهذا الفرع قسمان نهاري ومسائي وكل منهما في ستة صفوف.

وفي سنة1362هـ قدم جماعة من وجوه الحلة وبعض رجال الدين فيها طلبأ بتأسيس فرع لمدرسة عالية للعلوم الدينية في بلدة الحلة فأمعنت الجمعية في تحقيق هذه الفكرة غير ان معارضة محلية غير منتظرة شوشت على القائمين بالعمل.

وفي سنة 1363هـ نشأت فكرة تأسيس مدرسة ابتدائية دينية بالنجف لتزود المدرسة المتوسطة بمتخرجيها. وما تزال هذه المدرسة تؤدي رسالتها.

وقد الغيت بعد ذلك متوسطة منتدى النشر وتجدد فتحها كما قدمت جمعية منتدى النشر برئاسة الشيخ المظفر اقتراحاً الى وزارة التربية والتعليم بفتح اعدادية اسلامية تعد الطالب للدراسات الاسلامية وللعلوم العربية وقامت هي بتأسيس هذا الفرع في بنايتها الخاصة واعترفت بها وزارة التربية والتعليم وباشرت بمهمة التعليم في الفرع ابتداء من سنة ۱۳۸۳هـ.

وبناية منتدى النشر تضم في الوقت الحاضر مدارس اربع ابتدائية ومتوسطة واعدادية وكلية يهيء السابق منها الطالب للمدرسة التي تليها.

آخر الأخبار