من قصص زيارة عاشوراء واثارها العجيبة
2019-09-11

نقل أحد الفقهاء والمفسرين المعاصرين آية الله السيد علي الموحد الأبطحي في مدينة أصفهان  ومن تلامذة السيد أبي الحسن الاصفهاني والشيخ النائيني والَاقا ضياء الدين العراقي ، لقد كان ملتزماً بقراءة زيارة عاشوراء في شهري محرم و صفر باللعن والسلام مائة مرة ، والدعاء الوارد بعدها.

كان يتمنّى (ويرجو) أن يموت في يوم تاسوعاء وان يشيع ويدفن في ذلك اليوم ، وقد حصل على مراده ، وذلك لمدوامته على قراءة الزيارة وتوسّله بأبي عبد الله الحسين (ع) وقد كنت ليلة توفي في جلسة دعاء وتوسّل فجاءنا خبر في الساعة التاسعة ليلاً أن اية الله طيب قد توفي ، وفي اليوم التالي دفن ٠


ومن أفضل المستحبّات وأكمل المقرّبات إلى الله !!!


ماذا قال استاذ الفقهاء النائيني حول زيارة عاشوراء ؟؟ سؤال : يوجد رجلٌ يداوم على صلاة الليل وعمل عاشوراء وفي بعض الأحيان يتعذّر عليه الإتيان بهما ويصعب عليه إكمال العملين لتغيّر أحواله وعدم استقامتها ويريد الاقتصار على أحدهما فأيُّهما أثوب ؟؟ يجيب على هذا السؤال استاذ الفقهاء والمجتهدين الميرزا محمد حسين النائيني (قدس): الظاهر أن يكون زيارة عاشوراء من أفضل المستحبّات وأكمل المقرّبات إلى الله تعالى ، وهيهات أن يلحقها لاحقٌ فضلاً من أن يسبقها سابقٌ ، والله العالم.


آخر الأخبار