اهم مضامين خطبة صلاة الجمعة ليوم (19 جمادى الآخرة 1441هـ) الموافق لـ(14 شباط 2020م)
2020-02-15

تناولت نقاطاً أخلاقيّة وتربويّة ومجتمعيّة عديدة تمسّ ما نعيشه في واقعنا، أهمّها:

 

- القيم والأخلاق ضرورةٌ حياتيّة في جميع مجالات الحياة للفرد والمجتمع، بل لكلّ المجتمعات البشريّة مع قطع النظر عن كونها تنتمي لدينٍ سماويّ أم لا تنتمي.

- القيم والأخلاق الإنسانيّة تُعتبر ركيزةً أساسيّة لسلامة العلاقات الاجتماعيّة وقوّة هذا المجتمع، الذي ينشأ منه التعاون والتكافل والتعاضد الاجتماعيّ الذي يحقّق منه الفرد والمجتمع حاجاته الأساسيّة.

- القيم والأخلاق الإنسانيّة تُعتبر ركيزةً أساسيّة لسلامة التعاملات الاقتصاديّة من الظلم والاستغلال.

- القيم والأخلاق الإنسانيّة تُعتبر ركيزةً للاستقرار النفسيّ للفرد والمجتمع.

- القيم والأخلاق الإنسانيّة تُعتبر ركيزةً لتقدّم ورقيّ وازدهار المجتمع بصورةٍ عامّة.

- إهمال أو تدهور القيم الأخلاقيّة لدى أيّ مجتمعٍ سيُفقد هذا المجتمع قوّته وعزّته وكرامته وتطوّره ورقيّه.

- المجتمعات الإنسانيّة التي تطوّرت تُركّز على مبادئ أساسيّة وقيميّة وأخلاقيّة مكّنتها من ذلك.

- نحن لا ننكر ولا نشكّ أنَّ في المجتمع العراقي هناك قيماً أخلاقيّةً حميدةً وظاهرةً من الكرم والحميّة والغيرة على الدين والوطن.

- مّما يؤسف له في الفترة الأخيرة ظهرت بعض النواقص الأخلاقيّة الذميمة والممارسات غير الصحيحة التي تحتاج منّا إلى أن نسعى في تقليلها ومعالجتها مهما أمكن.

- من الخصال الذميمة في مجتمعنا: الأنانيّة وهي أنَّ الإنسان بدأ يهتمُّ ويعمل على تحقيق مصالحه الشخصيّة الفرديّة والضيّقة، ولا يعتني بمصالح الآخرين وهذا ما نجده كثيراً لدى مَنْ تولّى مواقع السُّلطة.

– من الخصال الذميمة في مجتمعنا: عدم التورّع عن الكذب والنفاق واتّهام الآخرين من غير دليل، والتسقيط اجتماعيّاً وسياسيّاً.

- من الخصال الذميمة في مجتمعنا: العصبيّة القوميّة والمذهبيّة والعشائريّة، وهذه تزرع الأحقاد والكراهية بين أبناء الوطن الواحد وتمنع من التعاون فيما بينهم.

- من الخصال الذميمة في مجتمعنا: الاعتداءات والتجاوزات على الآخرين وإن كانوا في مواقع محترمة في خدمة الوطن والمواطن.

- من الخصال الذميمة في مجتمعنا: استخدام العنف في أسلوب حلّ المشاكل والنزاعات الأسريّة وغيرها والتي قد تُحلّ بالحوار والتفاهم أو اللجوء إلى الوسائل القانونيّة.

- من الخصال الذميمة في مجتمعنا: ظاهرة الرشوة والاختلاس والتزوير وغسيل الأموال والتجاوز على الأموال العامّة.

- من الخصال الذميمة في مجتمعنا: ظاهرة التفكّك الأسريّ والانحلال الأخلاقيّ وتعاطي المخدّرات والاتّجار بها والانتحار وميل البعض للتمظهر بمظاهر غريبة بعيدة عن روح الهويّة العراقيّة.

- من العلاجات لهذه المشاكل: تركيز الوعي الفرديّ والاجتماعيّ بأهمّية الأخلاق والقيم منظومةً وسلوكاً والعمل على تحويلها إلى ثقافةٍ عامّةٍ وممارساتٍ تطبيقيّةٍ.

- من العلاجات لهذه المشاكل: إعطاء منظومة القيم والأخلاق استحقاقها في التثقيف بها في المدارس الابتدائيّة والثانوية والجامعات بقدر ما نُعطي الدروس الأكاديميّة من الاهتمام.

- من العلاجات لهذه المشاكل: إنَّ الدولةَ إذا غاب أو ضَعُفَ تأثيرها وردعُها عن الممارسات الخاطئة فلا ينبغي ولا يصحّ لأفراد المجتمع أن يسكتوا عن تلك الممارسات.

- إذا عملنا على الجانب الأخلاقيّ في مجتمعنا نستطيع أن نبني دولةً متقدّمةً ومزدهرة.

- ليس من الصحيح أن نجعل الأخلاق شعاراتٍ نردّدها بل يجب أن تكون ممارساتٍ نطبّقها.

- النظافة وإتقان العمل والرحمة كلّها أخلاق مهمّة يجب أن تتحوّل الى ممارسات.


آخر الأخبار