قبل 90 سنة صدور وثيقة تاريخية حول تنظيم الدراسة الدينية في النجف الأشرف عن الإمام كاشف الغطاء
2020-05-19

شهدت مدينة النجف الأشرف بداية القرن العشرين ظهور ما عرف بتيار المدرسة الحديثة، الذي تحدى نظم التعليم القديمة السائدة في الحوزة العلمية في المدينة، لذا حاول العديد من علماء الدين في النجف الأشرف إصلاح نظم التعليم السائدة لمجابهة التحدي الجديد وتقديم البدائل المناسبة لسد حاجة المجتمع إلى التعليم، ولعل من بين أشهر أولئك العلماء كان الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء

رفد الشيخ محمد حسین کاشف الغطاء (رحمه الله) خطوته الإصلاحية في حوزة النجف العلمية، بخطوة أخرى جاءت نتيجة اجتماعات متتالية، كان الغرض منها تنظيم الدراسة في عموم الحوزة وتعرف هذه المحاولة لدى المؤرخين بـ(حركة الكلية) التي اشترك فيها نحو (۲۰۰) من علماء الحوزة، الذين نجد تواقيع كثيراً منهم على الوثيقة التي أعدت لهذا الغرض (في عام ١٣٥١ هـ/ ۱۹۳۲م) وهي بخط الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء، ومما جاء فيها :

كان من الواجب بالضرورة أن يتدارك كبراء العلماء وأهل الدين هذا الخطر العظيم على الدين وأهله بأن يجتمعوا ويفكروا، ثم يعملوا لإصلاح الهيئة العلمية على الموازين الشرعية بحيث ينتظم بها شؤون تحصيلهم وتأمين طرق معاشهم حتى يتفرغوا للتحصيل، ويقرروا منهاجاً دينياً علمياً

دعا الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء إلى تأسيس مدارس أهلية في مقابل المدارس الحكومية والتربية النشء التربية الصحيحة التي تتلاءم وروح العصر.

ومن جانبه قام الشيخ عام ۱۹۳۱م بتأسيس مدرسة حملت اسمه يمكن أن نعدها الخطوة الثانية في مجال إعادة تنظيم الدراسية داخل الحوزة، إذ أدخل فيها النظم الجديدة والعلوم الحديثة

آخر الأخبار