أهمّ النقاط التي تناولتها المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا في خطبة صلاة الجمعة ليوم (7 ذو الحجة 1440 هـ ) الموافق لـ(9 اب 2019م)
2019-08-10

• الكثيرُ من أصحاب الاختصاصات والشهادات ومن جميع الشرائح الاجتماعيّة عندهم مجموعةٌ من التساؤلات، أغلبها مشروعةٌ ولا تصل الى آذان المسؤولين لحلّها.

•  هذه التساؤلات بعفويّتها هي تطلّعات الناس والشعب وذوي الاختصاصات وهي تحملُ في طيّاتها معاناةً تحتاج الى من يرفعها.

• التساؤلات تُطرح أمام مَنْ بيده القرار والحلّ، سواءً كان شخصيّة اقتصاديّة أو سياسيّة أو إداريّة أو اجتماعيّة أو عشائريّة، بالنتيجة هذه التساؤلات ستبقى ما لم يوجدْ لها حلّ.

• هل هُناك أُفق؟ هل هناك نور؟ هل هناك سقفٌ زمنيّ حتّى تُحلّ مشاكلُنا أو لا؟!!

• أما آنَ الأوانُ لنا كشعبٍ أن نرتاحَ وأن تُلبّى أبسطُ الحقوق الطبيعيّة لحياتنا اليوميّة؟

• عندنا عشرات ومئات بل الآلاف من العقول، لماذا لا نستجلب هذه العقول ونجلسُ معها ونقول: يا أيّتها العقول العراقيّة الراقية لماذا لا تحلّون المشاكل؟

• البلاد تتجاذبها رياحٌ يميناً وشمالاً ونحن نتفرّج، الى أين؟ ومتى يأتي الفرج؟ لماذا هذه الحالةُ عندنا في العراق؟!!

• إذا جاءت الانتخابات -مثلاً- سترى أنّ أعزّ شيءٍ هو المواطن، بمجرّد أن انتهت الانتخابات هذا المواطن المسكين يرجع أسوء ممّا كان عليه!!

• المرجعيّةُ المباركة ركّزت على قضيّة الفساد منذ سنين.

• أين ذهبت أموال البلد أنا كمواطن لماذا لا أستشعر بها؟ تأتيني أرقامٌ مرعبة كلّها سرقة وأموال فساد، لماذا؟!!

• لماذا دائماً علينا أن ننتظر وعلينا أن نصبر وعلينا أن نتحمّل؟ أين المسؤولون؟ أين المتصدّون؟ أليست هذه القضيّة قضيّة تهمّ البلد؟!

• هذه الحالة ألا تستدعي تساؤلاً حقيقيّاً ووقفةً جادّة ممّن بيده الأمر؟!

• أليس كلّ محافظةٍ فيها هويّة؟ أين هويّة المحافظات؟!

• الجوانب الزراعيّة في البلد تبدّدت وتفتّتت وانتهت وهويّة المدينة انتهت! أليست هذه مُدن تُهمّنا؟! لماذا هذه الهويّة ذهبت؟!

• العراق بلدٌ زراعيّ والعراق أرضُ السواد في خيراته وفي مائه، لماذا تحوّل الى حالةٍ من التصحّر؟ من المسؤول عن ذلك؟

• متى ينتهي التعب والمعاناة متكرّرة، الإعلام مشوّش، والثقة مفقودة، والأخبار دائماً أخبارٌ مُتعِبة.. لماذا؟!


آخر الأخبار